الاولى "نحو إعادة بعث بنك الإسكان" الاولى إطلاق الإيجار التمليكي خلال نوفمبر الجاري الاولى إنشاء مرصد وطني للإدخار قريبا الاولى حجز 3 حاويات وأزيد من 50 حاوية مكدسة بميناء وهران والميناء الجاف الاولى تنصيب العميد "عرعار عبد الرحمان" قائدا جهويا للدرك الوطني بالبليدة الاولى رفع العلم الوطني بمقر وزارة الشؤون الخارجية الاولى "الثورة المجيدة كانت وستبقى عروة وحدتنا الوطنية الوثقى" 02-11-2017
 
 

الرجاء إختيار اليوم و الشهر و السنة و أيضا كيفية العرض للحصول على نتيجة

السنة الشهر اليوم
كيفية العرض


     
 

 

تلاعبات في تراخيص استيراد مواد التجميل بعد تجميد وارة التجارة منح تراخيص جديدة للمتعاملين

حجز 3 حاويات وأزيد من 50 حاوية مكدسة بميناء وهران والميناء الجاف

كشفت مصادر مسؤولة بميناء وهران عن وجود سلسلة من التلاعبات فيما يخص تراخيص استيراد مواد التجميل بعد قرار تجميد منح رخص الإستيراد من قبل وزارة التجارة منذ تاريخ 14 ماي 2017 ، حيث استثنى القرار المتعاملين الذين قاموا بإجراء الإستيراد قبل هذا التاريخ وتخليص بضاعتهم إلا أن الوضع على مستوى ميناء وهران والميناء الجاف يعرف خلال الأونة الأخيرة تدفقا لبعض حاويات مواد التجميل بتراخيص قديمة وأخرى مزورة وذلك بعد أن عمد بعض المتعاملين على استيراد أطنان من السلع من بتراخيص قديمة وآخرون لجأوا ى التلاعب في التواريخ التوطين البنكي الصادرة قبيل تاريخ تجميد الإستيراد ومن تم مباشرة عمليات الإستيراد من دون تراخيص من وزارة التجارة وجمركتها وتصريح بعبورها.

وفي هذا الصدد ومن خلال المراقبة رفضت أول أمس مصالح مفتشية التجارة بميناء وهران السماح منح تصريح لخروج 3 حاويات معبئة بمختلف أنواع مواد التجميل حيث جاء قرار الرفض وتجميد الحاويات الثلاث بسبب عدم حيازة المستورد على ترخيص باستيراد هذا النوع من السلع بقيمة مالية إجمالية تقدر بـ 350 ألف أورو وتتمثل عده المنتجات في شامبوهات ومعجون الأسنان وصابون وعطور وما إلى ذلك من مواد التجميل، فيما تم مؤخرا استيراد 50 حاوية من مواد التجميل والقابعة حاليا بميناء وهران والميناء الجاف والتي تم استيرادها من قبل متعامل خاص. يحدث هذا في الوقت الذي شهدت الأسواق المحلية خلال السنوات الأخيرة إقبالا غير مسبوق للجزائريين على اقتناء مختلف الماركات العالمية لمواد التجميل والعطور، حيث تغطي المواد التجميلية والعطور المستوردة نسبة 70 بالمئة من احتياجات السوق الجزائرية، في وقت لا تتعدى مساهمة الإنتاج المحلي الـ 30 بالمئة، لتخرج الحكومة مؤخرا بقرار تقنين استيراد مواد التجميل وربطها بحصول المستوردين على رخص استيراد، وهو ما سيفتح السوق على مصراعيه للمنتوج المحلي، الذي بات ملزما بتعويض نظيره الأجنبي في النوعية والجودة.


 

مواقيت الصلاة

أحوال الطقس